منتديات مواضيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرااااااا



ادارة منتيات مواضيع





شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
mrghozzi
المدير العام
المدير العام
البلد البلد : تونس
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1119
تاريخ التسجيل : 04/09/2012
العمر : 25
الموقع : منتديات مواضيع
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مدير مواقع و صفحات إسلامية
المزاج المزاج : ذو دعابة

بطاقة الشخصية
الحقول: 10
http://masjid-arra7ma.blogspot.com/http://mwadhi3.kariya-host.com

تاريخ البلاد التونسية منذ القرن 19 ق م

في 2014-01-01, 11:32

البلاد التونسية : التاريخ
تاريخ البلاد التونسية منذ القرن XII ق م


تمهـــــــيد منذ القرن XII ق م ومن موقع تونس المتميز بين إفريقيا وأروبا والشرق والغرب تشكلت علاقات وخاصة تجارية مع مختلف البلدان المتوسطية . إن إشعاع قرطاج وتاثيرها كمدينة كبيرة تأسست سنة 814 ق م لم يقف عند حدود روما بل تعداها إلى مجالات أوسع .إن سقوطها في القرن الثاني ق م 146 ق م أشر لبداية هيمنة رومانية استغرق 700 عام أثناءها كانت فيها البلاد مؤثرة حضاريا بل وقد كانت تدعى " مطمورة روما " إن تعاقب الحفريات وامتداد الآثار على مجال شاسع في البلاد التونسية اليوم لخير دليل على موقعها الهام المؤثر في الحضارة الرومانية أثناء القرنين الخامس والسادس م تعرضت تونس للزحف الوندالي الذي ظهر مع البيزنطيين وفي القرن السابع م اندمجت تونس في العالم الإسلامي منذ 50 هـ وقد أصبحت القيروان عاصمة وقلب الحياة الدينية إنها المدينة التي يوجد بها جامع عقبة بن نافع مؤسسها وهو الأقدم ببلاد المغرب. أثناء القرن الثامن شهدت الحضارة العربية الإسلامية ذروة قمتها وقد أثر ذلك على البلاد ثم تعاقبت عدة مراحل شهدت بروز عدة ممالك متعاقبة منها الأغلبية ثم الفاطمية ثم الزيرية الصنهاجية مرورا بتونس كولاية موحدية ثم الدولة الحفصية وصولا الى الوجود العثماني ثم فترة الحسينيين .من أهم الاحداث إنشاء جامع الزيتونة والنمو الحضري للبلاد وبروز العلامة بن خلدون كمؤرخ وأب علم الاجتماع الحديث كما سجل نزوح المطرودين المسلمين واليهود من الأندلس بعد حروب "الاسترداد" التي شنها المسيحيون في إسبانيا في القرنين الخامس عشر والسادس عشر .خلال القرن السادس عشر ألحقت تونس بالإمبراطورية العثمانية .خلال القرنXIX كانت تونس أول دولة عربية عرفت دستورا كما منعت العبودية لكن الصعوبات الاقتصادية وسياسة البايات المهيمنة والضغوطات الخارجية أقحمت البلاد في أزمة حادة مالية وسياسية . ومنذ 1881 فرضت فرنسا حمايتها على تونس مما أدى إلى ردود فعل ومقاومة عنيفة ضد هذا الاحتلال.منذ 1920 أنشأ الحزب الحر الدستوري التونسي من قبل ثلة من الوطنيين .كما انشأ الحزب الحر الدستوري الجديد سنة 1934 وقد أصبح سريعا من أهم القوى الوطنية المطالبة باستقلال البلاد . بعد سنوات من المقاومة بأشكالها السياسية والمسلحة والنقابية شهدت البلاد استقلالها في 20 مارس1956. وفي هذه السنة 2006 احتفلت البلاد بخمسينية الاستقلال . في 25 جويلية 1957 أعلن النظام الجمهوري وفي 1 جوان 1959 تمت المصادقة على دستور الجمهورية . في 7 نوفمبر 1987 وبمقتضى الدستور أصبح زين العابدين بن علي رئيسا للجمهورية .
تاريخ قرطاج
تقع مدينة قَرْطَاج في البلاد التونسية بالقرب من مدينة تونس . أسسها الفينيقيون، وأصبحت مركز إمبراطورية كبيرة حكمت شواطئ المغرب الكبير وصقلية وإسبانيا حتى سقوطها إثر الحروب البونيقية.كلمة قرطاج كلمة فينيقية الأصل ( قرت- حدشت ) و معناها المدينة الجديدة.

تأسيس قرطاج
أسست الأميرة عليسة قرطاج عام 814 قبل الميلاد، حسب رواية المؤرخين القدماء. وجاءت الأميرة هاربة مع أصحابها من مدينة صور في لبنان، وسموا المدينة "قَرْتْ حَدَشْتْ"، وتعني "مدينة جديدة"، فأصبح الاسم "قرطاج" عن طريق النطق اللاتيني . تحتل موقعا استراتيجيا هاما بين شرق وغرب البحر الأبيض المتوسط، سهل عليها التجارة، فذهبت سفنها إلى كل أنحاء البحر، من المشرق حتى أبعد من موريتانيا،خاصة بعد رحلتي خيملك وحنون الاستكشافيتين نحو غرب افريقيا جنوبا ونحو شمال الأطلسي وأسسوا مدنا صغيرة على شواطئ صقلية والمغرب وسرداينيا واسبانيا. كما توسعوا بالبلاد التونسية، فكانوا أصلا يسكنون السواحل خوفا من هجمات البربر السكان الأصليين. فأصبحت المركز التجاري لغرب البحر الأبيض المتوسط كله قبل القرن الخامس قبل الميلاد.
التاريخ السياسي :

المرحلة الأولى : من عام 814- 550 ق.م و هي المرحلة الملكية وكانت عبارة عن امتداد للنظام الفينيقي في بلاد الشام حيث تقوم الأسر الغنية باختيار الملك والإنفاق على الجيش والأسطول و حملات الاستكشاف للبحث عن المواد الخام و الأسواق الجديدة. وكانت الإمبراطورية الفينيقية لا تزال تؤسس المستعمرات في سردينيا وايبيريا وشمال إفريقيا وقامت قرطاج برد الهجوم اليوناني على إقليم طرابلس ومن أشهر ملوك هذه الفترة الملكة عليسة(814-760 ق.م).

المرحلة الثانية : من(550-480 ق.م) وهي فترة أسرة (ماقون) التي تتابع أفرادها على حكم قرطاج طيلة ثلاثة أجيال من ماقون حتى ولديه أميلكار ثم صدر بعل. وجرت خلالها معارك صقلية. وقد بسطت قرطاج نفوذها على مساحات واسعة قبل أن تتحطم قواتها قرب هيميرا. وفي هذه الفترة نشات في قرطاج طبقة جديدة من ملاك الأرض الذين ما لبثوا أن حولوا أراضيهم إلى إقطاعيات شبه مستقلة و شرعوا يضغطون لتقليص سلطة الملك و إرغامه على مشاركتهم في الحكم.

المرحلة الثالثة : من( 480-290 ق.م) و هي مرحلة الثورة الشاملة التي شهدت تقويض الحكم الفردي المطلق، وقيام الحرب الأولى بين روما وقرطاج، وإنسحاب الأسطول من جبهة البحر المتوسط، وظهور خمس هيئات سياسية جديدة تولت أمور الدولة بدلا من أسرة ماقون وهذه الهيئات هي:

1.الملكان أو السبطان (الشفطان): تتركز السلطة المباشرة في ايديهما. يسميان ملكان أو سبطان ويتم انتخابهما من أسرتين مختلفتين على غرار الملكين الذين كانا يحكمان إسبارطا في اليونان، والقنصلين الذين كانا يتقاسمان السلطة في روما. يقوم الملكان خدمتهما مدة سنة كاملة (تعرف بأسمهما) ويجمعان كثيرا من الوظائف و السلطات التنفيذية في مختلف الميادين السياسية و العسكرية والقضائية، فهما اللذان يرئسان مجلس الشيوخ، ويعينان جدول أعماله ويقودان جيوش البر و البحر، وينظران في أمور القضاء.
2. مجلس الشيوخ: يتكون من 300 عضو يتم اختيارهم مدى الحياة من بين الطبقة الثرية. وهو أبرز الهيئات و أعلاها شأنا ، و يتولى جميع شؤون الإدارة العليا، ويقرر أمور السلام و الحرب و يولي قواد الجيش ويعزلهم ، وله الحق –في حالة الضرورة-أن يعقد جلسات سرية و لا يذيع نتيجة التصويت أو يؤجل إذاعتها.
3. محكمة المائة: تلي في الأهمية مجلس الشيوخ . تتكون من 104 أعضاء يتم انتخابهم حسب الكفاءة . مهام المحكمة و سلطاتها مراقبة الملوك و جميع الحكام وتقديمهم للقضاء إذا أخلوا بواجباتهم.
4.الجمعيات: وهي جمعيات سياسية و دينية تعتبر أقساما و شعبا انتخابية . كل عضو في أي من هذه الجمعيات ينتخب داخل شعبته ، لكن رأي الأغلبية يعتبر رأي الشعبة كلها و يحسب صوتا واحدا في الانتخاب العام. وينظر أعضاء هذه الجمعيات في شؤون الدولة، وفي أعمال المجالس الشعبية.
5. مجلس الشعب: هيئة منتخبة من المواطنين تعرض عليها جميع المسائل التي لم يحصل في شأنها الاتفاق بين الملكين من جهة وبين مجلس الشيوخ من جهة أخرى ، وتكون لها الكلمة النهائية. و كانت قرطاج بذلك من الدول الأولى في العالم القديم التي عاشت تجربة النظم الشعبية الخالصة.
المرحلة الرابعة : من عام 290 ق.م حتى سقوط قرطاج سنة 146 ق.م. جمعت هذه الفترة بين مظاهر المرحلتين الثانية و الثالثة، فتركزت السلطة في يد آل برقة، إلى جانب المجالس الهيئات و المجالس السياسية في نظام ملامحه على النحو التالي:

1.السلطة العليا: في يد برقة الذين حكموا بمثابة ملوك. و إذا كان لفظ ملك قد زال لفظا، فقد ظل وظيفة، إذ أن نوعية سلطة آل برقة كانت سلطة ملكية.
2.مجلس الشيوخ: شبيه بمجلس الشيوخ في المرحلة السابقة ، لكن صلاحياته و سلطاته هذه المرة كانت أضيق نطاقا، و تقلص صلاحيات المجلس الشيوخ يعود إلى أن حكام هذه الفترة كانوا يعتمدون على قاعدة شعبية و واسعة بدل الطبقة الثرية و أصحاب الإقطاعيات، وهذا المجلس هو الذي بادر إلى عقد المعاهدة المميتة مع سقيبيو بعد موقعة زاما، وهو الذي شهد بعد ذلك تدمير قرطاج.
3.الهيئات الشعبية: و هي التنظيمات الشعبية التي أعتمد عليها آل برقة- من أميلكار إلى حنبعل- في مواجهة لمواصلة القتال ضد روما ، وأبرزها هيئتان: الأولى مجلس الثلاثين الذي يتولى فرض الضرائب و الموازنة المالية، والثانية مجلس العشرة الذي يتولى شؤون المعابد والقضاء والداخلية. وصف أرسطو حكومة قرطاج في 340 ق م وقال أنها كانت أساسا حكومة أغنياء المدينة، وأن أساس نجاحها كانت نموها الاقتصادي المتواصل وتوسعها، فهكذا كل مواطن رأى أن حاله كان يتحسن. وكان أكبرهم الـ"شوفط"، قاض القضاة، وقائد الجيوش الذي لم يدخل في حكومة المدينة، وفي القديم أيضا كان لهم ملوك. تحتهم كان مجلس الشيوخ وتحتهم مجلس المدنيين. واختيار الشفطين أو القائدين والملوك كان حسب قراتهم ودرجة ذكائهم ومالهم، ولا يرتبط بعائلتهم. وذكر أرسطو أن من أراد أن يجادل رأي الملوك والشوفطين يستطيع أن يفعل ذالك لما خاطب الملوك والشوفطين الشعب. ولمعظم تاريخهم كان جنودهم أجراء وليس حلفاء، وأحيانا أصبح هذا مشكلة كبيرة كما رأينا.

مجتمع قرطاج
المرأة في العهد البونيقي

لم تدخل منطقة شمال إفريقيا في التاريخ إلا بفضل مجيء الفينيقيين منذ ما بعد منتصف الألف الثانية ق.م، خصوصا ابتداء من سنة 814 ق.م التي توافق تاريخ تأسيس قرطاج ، التي قامت تحت راية امرأة تُدعى (عليسة)، تلك الأم المؤسسة والمرأة التي أظهرت تعلقا شديدا بوطنها. وتتيح لنا عدة وثائق أثرية، ولا سيّما النقائش المكتوبة، سواء كانت نذرية أم جنائزية، استكشاف عالم المرأة خلال عهد قرطاج البونيقية. وإلى جانب نسائها بمجموعة ثرية من النقائش المكتوبة، وخاصة تلك النقائش النذرية التي وهبتها بعض النساء إلى الآلهة، دون أن يغفلن تدوين أسمائهن وسلالتهن.
وبفضل المرأة تمكنت قرطاج من التشبع بالثقافة اللوبية وتمثلها وذلك من خلال الزيجات المختلطة. وكثيرة هي أمثلة النساء القرطاجيات اللائي كنّ يحملن أسماء لوبية أو كان أحد أسلافهن يلقب باسم بربري، علاوة على النساء اللائي كن يحملن أسماء مشتقة من الجذر الثلاثي العرقي اللوبي " ل ب ت ". وعلاوة على العنصر اللوبي يعود الفضل إلى المرأة أيضا في نقل عناصر ثقافية أخرى كالعنصر اليوناني والسرديني، والمصري وغيرهم كثيرون إلى قرطاج ، عاصمة الحوض الغربي من البحر الأبيض المتوسط الخاضع للسيطرة البونيقية.
الفئات الاجتماعية القرطاجية

بفضل النقائش المكتوبة البونيقية، التي عُثر عليها في بقرطاج، أمكن للأخصائيين أيضا الكشف عن وجود عدة فئات اجتماعية، انتمت إليها نساء وهبن أنصابا نذرية للآلهة. وقد ذكر بعضهن في سلسة نسبهن جدا أو أكثر كانوا يشغلون وظيفة أو مهنة " شَفْط" أو "رب". وتحيل العبارتان إلى مناصب إداريّة ـ وبالتالي اجتماعيّة ـ رفيعة لعلها تقابل اليوم منصب كبير القضاة. ولا شك في أن هؤلاء النساء كنّ ينتمين إلى الطبقة الأرستقراطيّة القرطاجية. ويوجد من بينهن نساء كنَّ يمارسن وظائف كهنوتيّة وهنّ على التوالي: تسع كاهنات ورئيستان للكهنة. ونعثر، من بين واهبات الأنصاب النذرية على نساء ينتمين إلى طبقة الصنّاع الحرفيين والموظفين مثلما يُستشفّ من مهنة آبائهن (فهذا طبيب والآخر طبّاخ والثالث نجّار والرابع مَسّاح والخامس عطّار إلى غير ذلك من المهن). ويحسن التذكير بأن النقائش الكتابية التي عثر عليها بقرطاج هي التي سمحت لنا بالتعرف على فئتين من النساء وهن المعتوقات والإماء. وفي جلّ النقائش تُنسب النساء إلى أبائهن ثم إلى سلالتهن، وقلّما يكون الانتساب إلى الآباء والأزواج معا أو إلى الأزواج فقط. وهكذا تسمح مصادرنا الوثائقية بالقول إن المرأة كانت تتمتّع بمقدار من الحريّة، حيث كانت غالبا ما تتولى تقديم القرابين بنفسها. ونلمس هذه الحريّة في نقائش أخرى تُثبت أن النساء كن يشاركن الرجال في القيام بهذه الطّقوس، علما بأننا نلمس هذا النوع من الحريّة حتى على صعيد الطبقات البسيطة من النساء كالإماء والمعتوقات.
مهن ووظائف دينيّة قرطاجية

تشهد عدّة وثائق، ومنها ما هو عبارة عن كتابات ومنها ما هو عبارة عن وثائق تصويرية على أنّ المرأة القرطاجيّة، تماما مثل الرجل، تعاطت عدّة مهن في المجتمع. ففي مجال الوظائف الدّينيّة كانت إحداهن " تنتمي إلى رهبانية الإلهة "عشتروت" و كانت أخرى "سادنة الإله" ؛ بالإضافة إلى كاهنات وحتّى "كبيرة كاهنات" و"كبيرة كُهّان". وفي المجال التجاري تشير وثيقة واحدة إلى امرأة كانت تتعاطى هذا النشاط : " شبلت تاجرة المدينة". إن لفظة " س ه ر ت" التي جاءت نعتا لهذه المرأة لا تعني تاجرا أو بائعا لمنتوج معيّن بل تعني التاجر المتنقّل من حيث هو مستورد ومصدّر في آن واحد. وهكذا نلاحظ أنّ المرأة القرطاجيّة كانت تتعامل على قدم المساواة مع الرجل، تدير ممتلكاتها وتمارس سلطة هامّة في المجتمع. إلى جانب هذه الفئة من النساء اللائي كنّ يتعاطين مهنا تزاحم مهن الرجال، كان المجتمع القرطاجي بدون شك يَعُدّ نساء مغمورات لم تخلِّد النقائش ذكرهن، وكنّ، بكل بساطة، زوجات ُمثليات أو مرشّحات للزواج، يسهرن على رعاية بيوتهن وتربية أطفالهن وتعليمهم ويتوليّن غزل الصوف ونسج الأقمشة وإعداد الخبز والطعام وصنع الفخار اليدوي، الذي تعج متاحفنا بنماذج منه.
وفي مجال النسيج ورثت قرطاج التقنيات الفينيقيّة المشهورة. ألمْ تمجّد القصائد الهوميريّة تلك " الأشغال الجميلة" (الأوديسة، الفصل 15 ص.418) و"الخمارات ذات الزخارف الفنيّة المتنوعة" (هوميروس، الإلياذة ، الفصل6، ص. 291-289) التي صنعتها مطرّزات صيدا. و ممّا لا شك فيه من ناحية أخرى، أنّ اللوبيين سكان شمال إفريقيا، الذين عُرفوا باهتمامهم الكبير بتربية الماشية، كانوا يتقنون صناعة الُمنْتجات الصوفية. ويمثل الغزل أوّل مرحلة في صناعة النسيج. وقد تمّ العثور في مقبرة قرطاج وغالبا في قبور نساء، على مجموعة هائلة من أدوات الغزل ولا سيما المغازل. وإن وجود هذه الأدوات بالقبور لدليل قاطع على أهميّتها في الحياة اليومية للمرأة البونيّة. وكان الغزل نشاطا نسائيا بالأساس. و كان، في العصور القديمة، يُعتبر "أنبل رمز للفضائل المنزلية للمرأة". وورد في التوراة أن المرأة الفاضلة تمسك "الكيزور" " وتحرك "البلك" بكفوفها. وقد يكون "الكيزور" ساق المغزل و"البلك" ثقّالة المغزل التي تدفعها المرأة بحركة دورانيّة لفتل الخيط. و كغيرها من النساء، لم تكن المرأة القرطاجيّة تستنكف من غزل الصوف. والأغلب على الظن أنه كان يمثّل أبرز الأعمال في حياتها اليوميّة، إلى حدّ جعل المغازل ترافقها حتّى في القبر. كما أنّ موضوع المرأة الغازلة قد استعمل في زخرفة المشارط التي كانت تُستعمل في الحلاقة. وفي مجال الخياطة والنسيج والتطريز، عُثر في قبور قرطاجة على بعض الأدوات، خصوصا الإبر المصنوعة من العظم والعاج والبرنز، إلى جانب صفيْحات من العظام تتخلّلها أسنان، وقد كانت تستخدم كمشط للنسيج. كما تمّ اكتشاف ثقّالات مصنوعة من الفخار والحجارة والجبس ذات أشكال مختلفة. وهذه الثقّالات المستعملة في ميدان الصيد تستخدم كذلك كثقّالات للنّول العمودي. وكثيرا ما تعاطت النساء القرطاجيّات النسيج في بيوتهن، حيث كنّ ينسجن الملابس العائلية والأغطية وغيرها من الأقمشة المتداوَلة في الحياة اليومية. على أن ذلك لا يتعارض مع وجود مصانع نسيج يديرها الرجال، كما تشهد على ذلك النقائش الكتابية. والى جانب الأقمشة العادية المستعلمة في الحياة اليوميّة، كانت تُنسج بقرطاجة عدّة ُمنتجات رفيعة كالزرابي(السجاد) والوسادات المطرّزة. وكانت قرطاجة تزاحم أكبر المراكز الشرقية لإنتاج السجاد. كما نشطت صناعة الحلي حيث يضم المتحفان الوطنيان التونسيان بباردو وقرطاج مجموعة من أجمل مجموعات المصوغ التي عُثِر على جلّها في مقبرة قرطاجة، وذلك بالرغم مما تعرضت له العاصمة البونيقية من نهب على أيدي الرومان وانتهاك لحرمة القبور. وقد قدّمت لنا وريثة " صُور"، الواقعة بالحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسّط أطقم مصوغ تكشف بجمالها وأسلوب إنجازها وأصالتها، عن حيوية هذا القطاع الحرفيّ وبراعة التّقنيات المستخدمة فيه. وكان القرطاجيون، شأنهم شأن الفينيقيين، يمتلكون المعادن الثمينة بكميات وفيرة، ومن بين الشّهادات الأدبية على ذلك، نذكر ما أورده المؤرخ الإغريقي"توسديد" الذي أكّد أنّ القرطاجيين كانوا "يملكون من الذهب والفضة الشيء الكثير".
وكان الذهب يُجلب من إفريقيا والفضة من شبه الجزيرة الأيبيرية. وكانت القرطاجيات يمتلكن كنوزا حقيقية في شكل حُلي. ويذكر التاريخ أنهنّ وهبنها للدولة قبيل تدمير قرطاجة بقليل لمساعدتها على مواجهة أعباء الحرب ضد الغزاة الرومان. ورغم صعوبة تقدير القيمة الحقيقية للغنيمة التي استولى عليها القائد الروماني"شبيون" في عام 209 ق. م. بقرطاجنّة عاصمة آل برقة في شبه الجزيرة الأيبيرية، فإنّنا نعلم أن القطع المصنوعة من المعادن الثمينة كانت وفيرة للغاية. وإنه لمن المؤكد أن القطاع الحرفي المتصل بصناعة المصوغ كان على غاية من التّطوّر. ولا سيّما بسبب الطابع الوقائي للموضوعات المطروقة في زخرفة قطع المصوغ التي وصلتنا من تلك الفترة. وتشير بعض الكتابات البونيقية إلى صانعي الحلي حيث يحمل بعضها عبارة " ن س ك ح ر ش" التي يمكن ترجمتها إلى " سبّاك الذهب". ونعثر أيضا على عبارة " ف ع ل ح ر ش" أي "صانع الذهب" أو الصائغ. وكان الصائغ أحيانا يبيع مشغولاته بنفسه ، على أن ذلك لا يتنافى مع وجود بائع الذهب "م ق ا ر ح ر ش" أي الشخص الذي يزوّد السوق بالسبائك من المعادن الثمينة أو يبيع المصوغ الجاهز. ويبدو أن الصائغين القرطاجيين قد نجحوا في الإستجابة لمطالب ورغبات زبائن أثرياء لم يكن من اليسير إرضاءهم. ولعل ذلك ما يفسّر وفرة العقود العائدة إلى العهود البونيقية العتيقة ( القرنان السادس والسابع ق.م)، وكثرة الخواتم والأقراط بداية من القرن الرابع ق.م. وكانت أطقم الحلي القرطاجيّة ثريّة ومتنوّعة ومنها العقود، وخاصة في القرون الأولى لقرطاج البونيقية، والأقراط والتيجان، بالإضافة إلى دبابيس الشعر وأقراط الأنف والخواتم من ذات الفص الثابت أو المتحرك والخرصان (حلقات الأذنين) ومحافظ التّمائم. ويشكّل جميعها مجموعة في غاية التّنوّع. وكانت سبائك الذّهب تُعالج بالتّطريق، الذي يتيح الحصول على صفائح وأسلاك ذهبية. وكانت الطريقتان الفّنيتان الأساسيتان المتّبعتان في صنع المصوغ القرطاجي هما التطريق والطرق بالبارد للحصول على زخارف ناتئة. وبفضل اللّحام ، كانت الزخرفة تقوم أساسا على الخيوط المعدنية والحبيبات. وعلاوة على الترصيع بعجين الزجاج المتعدّد الألوان أو بالأحجار شبه الكريمة، كان الحفر والنقش يمكّنان الصائغين القرطاجيين من انجاز زينة وزخارف ذات مواضيع متنوّعة، مستلهمة من مختلف التيارات الفنية بالبحر الأبيض المتوسّط. وكانت العقود في العهد العتيق، أي أوائل العصر البونيقي، تعتمد على تقنيات صنع معقدة تجمع بين التحبيب والخيوط المعدنية. وكانت هذه العقود تُنظَم من خرز مصنوعة من أحجار شبه كريمة ومن عجين صواني مطلي أو من معدن كريم ذي زينة محفورة أو على شكل حبيبات. وبدءا من القرن الرابع ق.م أصبحت زخرفة اللآلئ وأشكالها أكثر بساطة. أمّا المناجد )المدلَّيّات( فكانت تُصنع وفق أشكال متنوعة جدّا. وعلاوة على العقود، كان طاقم حلي المرأة القرطاجية يحتوي على علب لحفظ التمائم التي تُستعمل للوقاية من الشر. وتتخذ هذه العلب شكل المسلّة أو الهرم أو التمثال الصغير. وكانت في أغلب الأحيان على هيئة اسطوانة نُقشت عليها صورة حيوان (كبش أو أسد مثلا). وانطلاقا من القرن الرابع وإلى غاية القرن الثاني ق.م، لم تعد العقود متماشية مع ذوق العصر وحلت محلّها موضة أقراط الأذنين وحلقات شد الشعر والخواتم الجميلة ذات الفصوص الثابتة، التي تنقش عليها رسوم مختلفة. وبالإضافة إلى الأقراط وحلقات الشعر يحتفظ متحفا قرطاج وباردو بمجموعة ثرية من الخواتم، أقدمُها من ذات الفصوص المتحركة المصنوعة من حجر شبه كريم، وهي في الأغلب من أصل مصري وخواتم من ذات الفصوص الثابتة تمثل زخارف منقوشة. وتمّ العثور على خواتم رُسمت عليها صورة الإله بعل حمون وبعض الآلهة الأخرى المُستعارة من مجمع الآلهة المصرية أو الفينيقية أو الشرقية أو الهلنستية. إيزابيلا ملكة إسبانيا كان ثلث بحارتها من العرب ويعتمد على خرائط وأدوات عربية، أما أول من وصل إلى القارة الأميركية فهو الملاح الفينيقي(ماتو عشتروت) عام 508 ق.م ثم الملاح القرطاجي (روتان)عام 504 ق.م.


القرية الهوست


avatar
علاء الملك
فوق المبتدئ
فوق المبتدئ
البلد البلد : الأردن
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 16/01/2014
العمر : 25

رد: تاريخ البلاد التونسية منذ القرن 19 ق م

في 2014-01-16, 14:22
بارك الله فيك على هذا الطرح الرائع
والمعلومات القيمة 
وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى